Posts tagged ‘القبس’

16 ديسمبر 2013

Posted by Kaifan5

الكويتي الميسور يسافر 4 مرات بالسنة

مطار_الكويت

نشرة جريدة القبس اليوم دراسة لشركة فيزا عن السفر شملت 24 دولة من ضمنها الكويت حيث اشارت ادراسة الى ان المواطن الكويتي الميسور يسافر 4 مرات بالسنة وحددت هذه الدراسة الدخل الشهري للميسور او من لدية القدرة على السفر اكثر من 4 مرات بالسنة بانه يتجاوز 6000 دينار شهريا … اعتقد ان هذه الدراسة غير دقيقة حيث ان عدد المسافرين الكويتيين في اي اجازة اوعطلة يفوق 25% من اجمالي عدد الكويتيين وحسب احصائيات المعتمدة من الدولة فان متوسط دخل الفرد بالكويت 1500 دينار مما يعني ان ليس كل الكويتيون ميسورين الحال … ولكن طبيعة المواطن الكويتي وضغوط التي يعيشها تجعله يغتنم اي فرصة لسفر خارج البلاد حتى ولو ليوم واحد فقط  …المواطن الكويتي اصبح يصرف كل ماعنده على السفر والسياحة  وفي بعض الاحيان يلجأ للاقتراض من اجل السفر.

على العموم هذه وجهة نظري بالموضوع … للاطلاع على هذه الدراسة اضغط هنــــا

الوسوم:, , , , , , ,
Category: Kuwait, Travel

Comments: Comments Off on الكويتي الميسور يسافر 4 مرات بالسنة

4 ديسمبر 2013

Posted by Kaifan5

صورة اليوم … قم للمعلم وفه التبجيلا

قم للمعلم وفه التبجيلا

استوقفتين هذه الصورة اليوم في جريدة القبس لمدرس ﻳﻌﻄﻲ درﺳا ﻟﺘﻼﻣﻴﺬ أﻓﻐﺎن ﻓﻲ اﻟﻬﻮاء اﻟﻄﻠﻖ ﻓﻲ أﺣﺪ ﻣﺨﻴﻤﺎت اﻟﻼﺟئين ﺑﺎﻟﻘﺮب ﻣﻦ ﻣﺪﻳﻨﺔ ﺟﻼل آﺑﺎد ﻓﻲ ﻇﻞ اﻷوﺿﺎع ﻏﻴﺮ المستقرة التي تمر بها افغانستان … وتذكرت قول امير الشعراء احمد شوقي … قم للمعلم وفه التبجيلا كاد المعلم ان يكون رسولا.

29 مايو 2013

Posted by Kaifan5

ما أعظم أن تكون غائباً حاضراً

غسان العتيبي

نقلا عن جريدة الوئام الالكترونية

تصادف أن يكون آخر مقال منشور للكاتب الكويتي غسان العتيبي وتدور فكرته عن ذكرى الإنسان بعد غيابه متزامناً مع نبأ وفاته.  حيث صدم الوسط الاعلامي في الكويت هذا اليوم ؛ برحيل الكاتب غسان بن سليمان العتيبي ، كاتب جريدة القبس .  وتناقل كتاب كويتيون نبأ وفاة العتيبي مرفقاً برابط مقالته الأخيرة التي تحدث فيها عن الذكرى التي يتركها الإنسان بعد رحيله مشيرين إلى المصادفة العجيبة بنشر هذا المقال كآخر مقال له ، ويكون موضوعه عن الرحيل والذكرى . 

المقال

ما أعظم أن تكون غائباً حاضراً

الإنسان مجموعة قيم، يفوح عطرها بعد غيابه ذكرى طيبة، بقدر ما مارسها ورسّخها على مدى سنوات عمره.. فاحرصوا على ألا تغيبوا في حاضركم ورحيلكم.  حياة الإنسان هي حزمة من المواقف.. منها المخزي الفاضح، الذي يجلب العار لصاحبه والفضيحة لمن حوله، ويخفض بيوت العز والكرم. ومنها النبيل الكريم، الذي يرفع بيوتاً لا عماد لها، ويجلب الخير له ولأهله، ويكون له ذكراً بعد رحيله.  الخير كل الخير فيمن يتركون في مسيرتهم العطرة نقاطاً مضيئة، يُذكرون بها عند غيابهم.. والخيبة كل الخيبة فيمن لا نفتقدهم إن غابوا، ولا نذكرهم إن وجدوا، فحياتهم ومماتهم سواء.  وليس بالمال والجاه والسلطان وحسب، تستطيع ان تكون الغائب – الحاضر، فوارد ان تملك السابقين جميعهم، ولا يكون لك بين الورى وجود، ولكن بأفعال بسيطة تخلد ذكرك، ويظل بعد رحيلك عطرك. فمشاركتك الآخرين في فرحهم وترحهم، وتفريج كربات الناس، وعيادة المريض، والسعي من اجل قضاء حوائج الناس وحاجياتهم، والمشاركة في تشييع الموتى، وكفالة اليتيم، والعطف على الفقراء والمساكين، وقول الطيب من القول.. تلك الأفعال، وإن بدت في ظاهرها بسيطة، الا ان فعلها عظيم، وأثرها يبقى كالنحت في الصخور، لا تمحوه الأيام ولا الليالي.  لو عدت بذاكرتك لوجدت كمّاً من البشر الذين عرفتهم وعاصرت عهدهم قد عاشوا وماتوا ولم نعلم لهم بين الناس ذكرى. المقربون قد سعدوا لرحيلهم، فوجودهم كان حسرة عليهم وندامة. فلم يعاونوا ولم يعودوا ولم يقولوا طيباً.. فكان في رحيلهم فرجة، وفي غيابهم منفعة. هؤلاء التعساء الحاضرون – الغائبون كلما مررنا بمصيبة من مصائبهم، وذكرنا فعلاً مشيناً من افعالهم، فلا نملك إلا ان نقول: لعنة الله عليكم في السماء والأرض.. تعساء في الدنيا، وعليكم الخزي في الآخرة.  ولو أعملت ذاكرتك لوجدت اناساً ما زلنا ندمع كلما ذكرناهم، ونجهش بالبكاء لافتقادهم، ويعصرنا الالم كلما مررنا بواحدة من مناقبهم، فلا نملك إلا ان نقول «رحمة الله عليكم»، وندعو لهم رب العباد أن يسكنهم فسيح جناته.  الحياة ما هي الا ساعات. ولو علم الانسان ان دقات قلبه تبوح له بسر الحياة وتقول له ان العمر دقائق وثوانٍ لتغيرت حياته، وما خلد الى النوم دقيقة واحدة، ولعمل جهده كي يسعد غيره. بالقليل تنشر السعادة، وتدخل السرور على من حولك. فتبسّمك في وجه اخيك صدقة. مجرد تبسُّم! فما بالك لو كانت قهقهة؟! فاعمل جاهداً على ان تكون الغائب – الحاضر.. فما أعظم ان تكون غائباً – حاضراً، على أن تكون حاضراً – غائباً.

غسان سليمان العتيبي

نسال الله له الرحمه والمغفره وان يسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء وان يلهم اهله وذويه الصبر وحسن العزاء.

المصدر 1 و 2